مقدمه:

دستان ناپاك تروريست‌هاي وهابي، و خوارج عصر، قبر مطهر حضرت حجر بن عدي رضوان الله تعالي عليه؛ آن صحابه راستين رسول خدا صلي الله عليه وآله را شكافتند و جنازه شريفش را به جاي نا معلومي منتقل كردند.

شايد اين سؤال به ذهن شما بيايد كه چطور ممكن است يك انسان تا اين حد وحشي و پليد شود كه قبر صحابي رسول خدا صلي الله عليه وآله را بشكافد و به جنازه‌اش جسارت كند.

مي‌خواهيم خاطر نشان سازيم كه اين قضيه جاي تعجب ندارد و اين رخداد تازه‌اي نيست؛ بلكه در تاريخ سابقه داشته است.

نخستين كسي كه نبش قبر صحابه ؛ آن‌هم شهداء را رسم كرد، و بعد از خود به يادگار گذاشت، معاويۀ بن هند لعنت الله عليهما بود كه دستور داد قبور شهداي احد را بشكافند.

پيروان معاويه دستور او را عملي كردند و در هنگام نبش قبر حضرت حمزه سلام الله عليها كلنگ به پاي آن حضرت اصابت كرد و خون جاري شد.

محمد بن سعد در الطبقات الكبري مي‌نويسد:

أَخْبَرَنَا شِهَابُ بْنُ عَبَّادٍ الْعَبْدِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ وَرْدٍ، عَنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ:"لَمَّا أَرَادَ مُعَاوِيَةُ أَنْ يُجْرِيَ عَيْنَهُ الَّتِي بِأُحُدٍ كَتَبُوا إِلَيْهِ: إِنَّا لا نَسْتَطِيعُ أَنْ نُجْرِيَهَا إِلا عَلَي قُبُورِ الشُّهَدَاءِ"، قَالَ:" فَكَتَبَ: انْبُشُوهُمْ"، قَالَ:"فَرَأَيْتُهُمْ يُحْمَلُونَ عَلَي أَعْنَاقِ الرِّجَالِ كَأَنَّهُمْ قَوْمٌ نِيَامٌ، وَأَصَابَتِ الْمِسْحَاةُ طَرَفَ رِجْلِ حَمْزَةَ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَانْبَعَثَتْ دَمًا"

جابر بن عبد الله گويد: هنگامي كه معاويه قصد كرد تا نهر خود را كه در احد قرار داشت، جاري كند، عاملانش به او نامه نوشتند: اين كار ممكن نيست؛ مگر اين كه آن را از روي قبور شهدا جاري كنيم. معاويه در جواب نوشت: قبور را نبش كنيد (بشكافيد). راوي گويد: ديدم مردم از سر و كول هم ديگر بالا مي‌رفتند (تا براي نبش قبر سبقت بگيرند) انگار كه مردم در خواب بودند. در هنگام نبش قبر، كلنگي به پاي حضرت حمزه سلام الله عليه اصابت كرد و خون از آن جاري شد.

الطبقات الكبري، ج 3، ص 10







ابن جوزي نيز در كتاب «المنتظم في تاريخ الملوك والأمم»، روايت را با همان سند نقل كرده است:

أخبرنا أبو بكر بن أبي طاهر قال أخبرنا الجوهري أخبرنا ابن حيويه أخبرنا ابن معروف أخبرنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد أخبرنا شهاب بن عباد حدثنا عبدالجبار بن ورد عن الزبير عن جابر قال: لما أراد معاوية أن يجري عينه التي بأحد كتبوا إليه إنا لا نستطيع أن نجريها إلا علي قبور الشهداء فكتب انبشوهم فقال فرأيتهم يحملون علي أعناق الرجال كأنهم قوم نيام وأصابت المسحاة طرف رجل حمزة فانبعثت دما.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاي 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج 3، ص 183، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

در نقل ديگر ابن جوزي در كتاب فوق و كتاب «صفة الصفوة»، معاويه به كارگزارش در مدينه دستور داد كه نهري را به سوي احد جاري كنند. وقتي عاملش گفت كه جريان نهر تنها از طريق قبور شهداء امكان پذير است، و از راه ديگر ممكن نيست، بازهم معاويه دستورش را تكرار كرد و گفت آن را اجرا كند:

أخبرنا عبدالرحمن بن محمد قال أخبرنا عبدالعزيز بن علي قال أخبرنا المخلص قال أخبرنا البغوي قال حدثنا عبدالأعلي بن حماد قال حدثنا عبدالجبار بن الورد قال سمعت أبا الزبير يقول سمعت جابر بن عبدالله يقول: كتب معاوية إلي عامله بالمدينة أن يجري عينا إلي أحد فكتب إليه عامله إنها لا تجري إلا علي قبور الشهداء قال فكتب إليه أن أنفذها قال فسمعت جابر بن عبدالله يقول فرأيتهم يخرجون علي رقاب الرجال كأنهم رجال نوم حتي أصابت المسحاة قدم حمزة فانبعث دما.

المنتظم ج 3، ص 183

وعنه قال كتب معاوية إلي عامله بالمدينة أن يجري عينا إلي أحد فكتب إليه عامله إنها لا تجري إلا علي قبور الشهداء قال فكتب إليه أن أنفذها قال فسمعت جابر بن عبد الله يقول فرأيتهم يخرجون علي رقاب الرجال كأنهم رجال نوم حتي أصابت المسحاة قدم حمزة فانبعث دما.

ابن الجوزي الحنبلي، عبد الرحمن بن علي بن محمد أبو الفرج (متوفاي 597 هـ)، صفة الصفوة، ج1، ص377، تحقيق: محمود فاخوري - د. محمد رواس قلعه جي، دار النشر: دار المعرفة - بيروت، الطبعة: الثانية 1399 - 1979







ترديدي نيست كه هدف معاويه از اين كار تنها و تنها به خاطر كينه او از حضرت حمزه سلام الله عليها بوده ؛ به حدي كه شعله‌هاي اين كينه بعد از سالها و حتي بعد از شهادت آن حضرت نيز خاموش نشده است.

ابن تيمه حراني، پيشواي وهابيت نيز به اين حقيقت تلخ اعتراف كرده و اين دستور ننگين معاويه را با افتخار تمام نقل كرده است:

وهذه العيون التي تسمي عيون حمزة إنما أحدثها معاوية في خلافته وأمر الناس بنقل الشهداء من موضعها فصاروا ينبشونهم وهم رطاب لم ينتنوا حتي أصابت المسحاة رجل أحدهم فانبعثت دما.

اين نهر هاي را كه «نهرهاي حمزه» ناميده مي شد، معاويه در زمان خلافتش احداث كرد و به مردم دستور داد تا اجساد شهدا را از مسير نهر انتقال دهند. مردم به دستور او نبش قبر نمودند در حالي كه تر و تازه بودند و مثل آنهايي نبودند كه از ميان رفته باشند، تا اين كه در هنگام نبش، كلنگ به پاي يكي از شهدا برخورد كرد و خون از آن جوشيد.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاي 728 هـ)، كتب ورسايل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 21، ص61، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.


مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عج)شيعه نيوز